إصبع زناديه:

الْتِهابُ غِمْدِ الوَتَرِ المُضَيِّق ( )

تحدث حاله الإصبع الزناديه عندما يصبح الاصبع المصاب غير قادر على التمدد و الاستقاه بشكل طبيعى. فيكون الاصبع مثنيا فى وضع سحب الزناد و يستقيم فجأه. الحركات مثل سحب وإطلاق الزناد. وغالبا ما تستخدم العقاقير المضادة للالتهابات لعلاج هذه الحالة. و تكون هناك حاجة لعملية جراحية إذا كان العلاج لا يعمل

Full Description

تحدث حاله الإصبع الزناديه نتيجه التهاب يحدث في الغمد المحيط بالوتر و وتر الإصبع نفسه. فإن الالتهاب يسبب ان يكون الاصبع المتضرر عالقا في موضعه لأن الوتر غير قادر على المرور من خلال غمده (الرباط الحلقي يبني في الغالب عقبه او انسداد ). مما يسبب بقاء الاصبع المصاب مثنيا فى موضعه حتى حدوث قوه سحب قوية بما فيه الكفاية لجر الوتر من خلال العقبة. وبالتالي النتائج عادة تكون حركه التقلب و الاستقامه

Symptoms

الم العين, الحمى, الم فى الاطراف, التهاب الحلق, طفح جلدى, الصداع, تضخم الغدد فى الرقبه, تورم غدد الابطين, تخم الغدد فى الفخد, الارهاق, قشعريره بسبب البرد, التعرق, الم العضلات, حركه مجدوده للاصابع

Medical Conditions

سبب مرض الإصبع الزناديه هو أساسا التهاب بمجرد حدوث التهاب في وتر من الإصبع فإنه قد يسبب تورم وصلابه او تيبس ملاتبط بالحاله. ونتيجة لذلك، فإن إصبع المصاب تصبح مقفلة ومثنية لفترة من الوقت، وبعد ذلك قد تستقيم فجأة مع اى حركه. الحركات هي مثل سحب والضغط عن الزناد. حاله إصبع الزناد غالبا ما تُحدث للإبهام أو الاصبع الوسطى والبنصر ولكن كل الاصابع من الممكن أن تتأثر. إذا كانت الحاله شديده فإن الاصبع المتضررة قد تبقى مثنيه و غير قادرة على التمدد. ترتبط مخاطر الحصول على إصبع الزناد بـبيئة العمل، ونمط الحياة وأية أمراض أخرى. على سبيل المثال، من المرجح أن يواجه الأشخاص الذين يعملون فى اعمال تتطلب تكرار بعض الحركات مثل الضغط و النقر و الطباعه. إلى جانب ذلك، أمراض مثل التهاب المفاصل والسكري يمكن أيضا أن تزيد من المخاطر. الناس الذين يعانون من الإصبع الزناديه قد تواجه أعراض ليس فقط مثل إصبع العالق كانه فى حال سحب الزناد، ولكن قد يشعرون أيضا العقيدات والألم والصلابة والألم في المنطقة المصابة.

Treatment

علاج الإصبع الزناديه هو الحد من الالتهاب والتورم. العلاجات غالبا ما تشمل الأدوية مثل العقاقير المضادة للالتهابات (مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية). المسكنات يمكن أن تساعد على تخفيف الالتهاب وكذلك الألم. إذا كان العلاج غير مُجدى، فإن الحقن الموضعيه مع الستيرويد أو عملية جراحية سيكون ضروريا. الهدف من الجراحة هو إزالة عنق الزجاجة (في الغالب من خلال قطع الرباط الحلقي ) حتى يصبح الوتر قادرا على الانزلاق بسلاسة مرة أخرى.